تللسقف نت telskuf
نافذة الدخول المستقلة



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة شهر الانفس المطهرية- اليوم السابع والعشرون-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريد عبد الاحد منصور
.
.
avatar

عدد الرسائل : 280
الموقع : Austarlia
جنسيتك : .au (استراليا)Australia
تاريخ التسجيل : 29/07/2009

مُساهمةموضوع: سلسلة شهر الانفس المطهرية- اليوم السابع والعشرون-   الإثنين يونيو 03, 2013 8:04 am

سلسلة شهر الانفس المطهرية

اليوم السابع والعشرون(1)
فعل المحبّة البطولي يعزّي الأنفس المطهريّة
طبيعته
إنّ الفعل البطولي يقوم على التخلّي بين يدَي مريم العذراء، ولصالح الأنفس المطهريّة، عن كلّ الأعمال الحسنة التي نقوم بها أو يقوم غيرنا بها لأجلنا قبل وفاتنا أو بعدها.
إنّ البابا بيوس التاسع* أصدر قانونًا كنسيًّا في 20 تشرين الثاني لسنة 1854. أوصى به الفعل البطولي هذا وقرنه بغفرانات خاصّة لجميع المؤمنين. كلّ هذه الغفرانات التي يكسبها المؤمنون تكون لصالح الأنفس المطهريّة من غير حاجة لذكر النيّة لأجلهم.
لقد أسمى البابا بيوس التاسع هذا الفعل البطولي فعل العزاء الأكبر للأنفس المطهريّة. بواسطة هذا الفعل تكون كلّ أعمالنا الحسنة وآلامنا وأوجاعنا الخاصّة كنهر هادر من النعم لا يجفّ لأجل عزاء الأنفس المطهريّة.
لذلك يمكننا القول أنّ الفعل البطولي، وبكلّ وعي وإيمان، هو عمل الرحمة بامتياز وفعل المحبّة الأكثر عزاءً.
نحن لا نفقد شيئًا إذا تخلّينا عن القليل لمجد الله. إنّ سيّدنا يسوع المسيح ينظر إلى الأعمال التي نقوم بها لأجل الأنفس المطهريّة على أنّها أعمال موجّهة إليه. كما لو حرّرناه من سجن النار مثلما ذكر للقدّيسة جيرترود. وهو بالنسبة لأمّ الله مريم العذراء شرف كبير وفرح عظيم، لأنّنا نضع بين أيديها كلّ أعمالنا لتتمكّن من تحرير أبنائها المعذّبين.
ملاحظة: قد يسمّى هذا الفعل أحيانًا فعل نذر لكن ليس هو كذلك. فنحن لسنا بحاجة إلى تحديده أيضًا. إنّ فعل الإرادة والتقدمة القلبيّة كافيان للحصول حقًّا على الغفرانات والنِّعَم. علمًا أنّ فعل الإرادة هذا يمكن تقديمه بحسب رغبة القائم به.
تقديمات فعل المحبّة البطولي
إنّ هذا الفعل مهمّ جدًّا للأنفس المطهريّة المقدّسة. كم من المساعدات تحصل عليها دائمًا وفي كلّ لحظة من النهار من كلّ أعمالنا المرضيّة وتلك التي تفرض علينا خلال حياتنا وفي مماتنا، وصولاً إلى الأبديّة؟
إنّها قطرات الندى الناعمة، غير المنقطعة، من الغفرانات والرحمات تهبط كشلالات على الأنفس المحرقة في مطهرها. إنّها تخفّف آلامهم وتعزّيهم. هذه العطيّة البطوليّة ليست أقلّ نفعًا بالنسبة لنا نحن الأحياء. ليس الله المحبّ والطيّب معيدًا إلينا أعمالنا الحسنة أضعاف ما نقدّمه من أجل أبنائه المتألّمين؟
يقول تعالى: أعطوا تُعْطَوْن، فتنالون جزاءً حسنًا، عظيمًا وغزيرًا.
ألا تنجدنا مريم العذراء التي وضعنا بين يديها كنوزنا الروحيّة كلّها من أجل عزاء أبنائها؟
هذا التخلّي البنوي ألا يعطينا الحقّ في رحماتها الواسعة؟ ألا نستطيع الاتّكال على عرفان الأنفس المطهريّة بالجميل الذي قمنا به من أجل راحتها؟
إنّنا نؤمن أنّ من يقوم بنذر فعل المحبّة البطولي لا يخاف المطهر. فالله يحضّر له سُبُل النجاة منه أو لا يجعله طويلاً فيه.
فأنا أنصحكم الآن بأن تنذورا فعل المحبّة البطولي. فهناك العديد من العظماء في العلم والقداسة قد التزموا به فتمثّلوا بهم!
إتبعوا إرشادات البابا بيوس التاسع الذي يقوم دائمًا بفعل المحبّة البطولي فيغنيه بالغفرانات.
مثال
نقرأ في حياة القدّيسة جيرترود، أنّها منذ نعومة أظافرها تعلّمت أن تقدّم أعمالها الحسنة وصلواتها على نيّة الأنفس المطهريّة بأن نذرت نفسها للقيام بفعل المحبّة البطولي. لقد أحبّ الله ذلك! فكان يفرح بأن يُعْلِمَها بالأنفس الأكثر حاجة للصلاة. وهذه الأخيرة التي تحرّرت من عذابات المطهر وأتت مجد الله، كانت تشكرها كثيرًا وتَعِدها بالسماء.
هكذا أمضت القدّيسة جيرترود حياتها، في ممارسة هذا النذر، وبكلّ ثقة كانت ترى الموت يقترب منها بهدوء وإذا تراءى لها العدو الجهنّمي في تلك اللحظات المرعبة يخبرها أنّها فقدت كلّ نعمة لمرضاة الله وكلّ فائدة من أعمالها الحسنة وأنّها ساقطة إلى المطهر لأجل مديد تُكفّر به عن خطاياها. عند هذا العذاب الروحيّ أُصيبت بالإحباط؛ ولكن عروسها السماويّ، سيّدنا يسوع المسيح كان إلى جانبها يعزّيها قائلاً: "لا تخافي شيئًا يا حبيبتي! لأنّ محبّتك العظيمة للموتى زادتك نعَمًا ليس لتكفّري عن خطاياك الصغيرة وحسب بل لترفعك إلى درجة عالية في المجد والقداسة الأبديّة. فهكذا رحمتي تعترف بجميل اندفاعك من أجل الموتى. ستأتين الجنّة قريبًا لتنالي أضعاف أضعف ما قدّمته لأجلهم". كم هي مشجّعة لنا أقوال سيّدنا يسوع المسيح!
لنصلِّ:
أسألك يا ربّ أن تقبل منّي هذا النذر وتثبتني فيه لمجدك ولسلام نفسي. كما أقدّمه لإيفاء ديون الأنفس المطهريّة كلّها والتي ترغب أمّنا مريم العذراء خلاصها. كما يشهد على نذري هذا جميع المختارين من الكنيسة المجاهدة على الأرض والكنيسة المتألّمة في المطهر. لذلك كن يا ربّ عونًا للمتألّمين في المطهر. وليرقدوا بسلام!
ثم اتلوا كل يوم بيت من المسبحة-( والافضل تلاوة مسبحة ورديه كاملة) الطلبة من أجل الموتى المؤمنين- نؤمن بإله واحد...- صلاة السلام لسلطانة السماء والأرض- الصلاة من أجل الانفس المطهرية- صلاة من الأعماق،وكمايلي .

* طلبات من أجل الموتى المؤمنين

يارب إرحمنـا
يايسوع المسيح إرحمنا
يارب إرحمنا
يايسوع المسيح أنصت إلينا
يايسوع المسيح إستجب لنا
ايها الآب السماوي الله إرحم الموتى المؤمنين
ايها الأبن فادي العالم، الله إرحم الموتى المؤمنين
أيها الروح القدس، الله إرحم الموتى المؤمنين
أيها الثالوث القدوس، الله إرحم الموتى المؤمنين
ياأم الله القديسة مريم صلِِي لأجل الموتى المؤمنين
أيها الملاك ميخائيل صلِ لأجلهم
ياملاكي الحارس وملاك الموتى المؤمنين صلوا لأجلهم
ياجوقة الأرواح المقدسة صلوا لأجلهم
ياماريوسف وما يوحنا المعمذان صلوا لأجلهم
أنتم أيها البطاركة والانبياء المرسلون صلوا لأجلهم
يامار بطرس ومار بولس صلوا لأجلهم
يارسل المسيح وكتبة الأناجيل صلوا لأجلهم
ايها القديسان إسطيفان ولوران صلوا لأجلهم
أيها الشهداء القديسون صلوا لأجلهم
ياقديس غريغوريوس وياقديس أوغسطين صلوا لأجلهم
ياأباء الكنيسة القديسون صلوا لأجلهم
ايتها القديسة حنـّة والقديسة مريم المجدلية صلوا لأجلهم
ياقديسة كاترين وقديسة أورسولا ورفاقها صلوا لأجلهم
أيتها العذارى والأرامل القديسات صلوا لأجلهم
ياجميع من قدسهم الله صلوا لأجلهم
كُن عوناً لهم يارب
أغفر لهم يارب
يارب كُن عوناً لهم واستجب لنا
باسم اسمك الحبيب يايسوع أرحم الموتى المؤمنين
برحمتك العظيمة أرحم الموتى المؤمنين
بألامك المُرة وجروحانك المُقدسة أرحم الموتى المؤمنين
بدمك الثمين وبموتك الفادي أرحم الموتى المؤمنين
نحن الخطأة المساكين أستجب لنا يارب
إقبل عطاء رحمتك للموتى المؤمنين
إقبل من أجلهم لين قساوة عدالتك
إعفهم من عذاباتك جزاء خطاياهم
إقبلهم في دار السلام والراحة الابدية
إقبل وديعتهم في ميراثك الأبويّ
إسمح له بمشاهدة جمالك الإلهي
أروهم يارب من عظيم محبتكَ
إقبل إتمام رغبتهم في الراحة الابدية
أعطهم الراحة يارب وخصوصاً أنفس اهلنا واصدقائنا والمحسنين إلينا
هّب رحمتك للأنفس المنسية التي لايصلي أحدُ لأجلها
فلتكُن الذبيحة الإلهية والمناولة المقدسة غذاء مفيداً لهم.


ياحمل الله الحامل خطايا العالم أغفر لهم
ياحمل الله الحامل خطايا العالم إستجب لهم
ياحمل الله الحامل خطايا العالم أعطهم الراحه الابدية

*بعدها يُتلى قانون الايمان ....

*صلاة السلام لسلطانة السماء والارض.
السلام عليك، أيتها الملكة أم الرحمة والرافة،
السلام عليك ياحياتنا ولذتنا ورجانا،
إليك نصرخ نحن المنفين أولاد حواء،
ونتنهد نحوك نائحين وباكين في هذا الوادي وادي الدموع،
فأصغي الينا ياشفيعتنا،
وأنعطفي بنظرك الرؤوف نحونا،
وأرينا بعد هذا المنفى يسوع ثمرة بطنكِ المُباركة،
ياشفوقة ، يارؤوفة ، يامريم البتول الحلوة اللذيذة ،
آميـــــــــن .

* صلاة من أجل الانفس المطهرية

أيها الرب يسوع إرأف بتلك الانفس الاسيرة في المطهر. يامن قبلتَ من أجل خلاصها، أن تأخذ لنفسك طبيعتنا البشرية وتـُعاني الموت الأليم. إرحم زفراتهم المُحرقة لمشاهدتك . إرحم دموع ندمهم العظيم ، وبفضيلة آلامك إغفر لهم آلامهم اتي إلتصقت بهم بسبب خطاياهم.
يايسوع الطيب القلب إغسل بدمك الطاهر هذه الانفس الحبيبة فيختصر زمن كفارتهم فتتمكن قريباً من السكن إلى جانبك في السعادة الأبدية أمين.

*صلاة من الأعماق

أضع رجائي في الرب يسوع , وأنا أثق بكلمتهُ . من الاعماق أناشدك يارب. يارب أنصت إلى ندائيّ ! فلتكن أذنك صاغية إلى صلاتي. إذا نظرت إلى الخطايا يارب . ياربّ من يصمد أمامك ؟ ولكن إلى جانبك الرحمة تقوم. أخافك ياربّ وأنت رجائي. نفسي تنتظر الربّ وأنا اثق بكلمته. نفسي تنتظر الربّ بثقة كما ينتظر الساهر الفجر. بما أنا النِعمَة إلى جانب الربّ وغزارة الفداء ، هو يفدي إسرائيل من كّل خطاياهُ. المجد للآب والأبن والروح القدس الإله الواحد أمين.

_________
(1)هذه السلسلة من كتاب شهر مع اصدقاء الانفس المطهرية، ويمكن االمباشرة على صلاة شهر الانفس المطهريه حال استلام الصلاة وليس فقط في شهر تشرين الثاني.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسلة شهر الانفس المطهرية- اليوم السابع والعشرون-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تللسقف نت telskuf  :: كتابات وخواطر روحانية مسيحية :: الثقافة المسيحية-
انتقل الى: