تللسقف نت telskuf
نافذة الدخول المستقلة



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عماذ الرب يسوع ( متى 3:13-17)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريد عبد الاحد منصور
.
.
avatar

عدد الرسائل : 280
الموقع : Austarlia
جنسيتك : .au (استراليا)Australia
تاريخ التسجيل : 29/07/2009

مُساهمةموضوع: عماذ الرب يسوع ( متى 3:13-17)   الأحد يناير 05, 2014 8:29 pm

عماذ الرب يسوع (متى 3: 13-17)

الرب يسوع المسيح أسس سر الموت بسر العماذ والعماذ هو الموت عن العالم، اي انه استبق موته بمعموذيته .وسر الموت هنا لم يحبه الكثيرين فقط القديسين لانهم ارادوا ان ان يتحدوا بالاب وينكروا بشريتهم.
والسر هوان نموت عن العالم وان نكون مؤلهين ونكسر بشريتنا لكي نكتسب الالوهه وهي اقوى بكثير من البشريه وسر الموت نعمة من السماء تقول لي انت تألهت وانت لست بحاجه الى بشريتك وعندما تكتمل علاقتنا الحميمه مع الرب يسوع نصبح جزءا منه نعكس صورته للاخرين وبذا نكون ليس لنا حاجه لبشريتنا لاننا ارتبطنا بالكامل الذي يدعوننا اخوته وبذا نكتسب الالوهه وتصغر في عيننا بشريتنا .
الرب يسوع مات في نهرالاردن بشكل سري من بعد المعموديه قال اني سأعتمد وانا قلبي حزين اي يقصد معموذية الموت وهذه معموذية الموت نقول لها الظهور أو الدنح اي ظهور الاقانيم الثلاثه او الالوهه او ظهور الصوره الكامله للانسان وهي ترمز لاهوتيا للقيامه ظهر يسوع بعد الموت بقيامه مجيده،وانه يرمزلما يسوع ينزل في طوفان لابد ان يظهر الثالوث الاقدس بصورته الجوهريه الكامله ويقول انا سيد كل مكان وزمان القائم من بين الاموات، الموت صوره لظهور القيامه الكامله للمسيح .
لما الرب يسوع غطس بماء الاردن الذي كان يرمز لطوفان نوح( فقط الفلك الذي كان فيه نوح وعائلته والطوفان الذي حصل كان ردا الاعمال الغير اخلاقيه التي كان يعملوها الجماعه التي كانت تعيش مع نوح كما يذكر الكتاب المقدس بجزئه الاول)وهذا النهر يرمز لطوفان خطايانا التي اغرقت يسوع بالموت ولما قام يسوع من الماء ظهر الروح القدس ورفرف ووقف عليه وايضا ظهر صوت قوي من الاب قائلا( هذا هوابني الحبيب الذي به سررت)من بعد قام ظهرت صورته الحقيقيه والتي لم تظهر قبل ذلك فكانوا يقولون اليس هذا ابن النجار يوسف يسوع الناصري لكن بعد الموت قام وتجلى للتلاميذ ، هذا هوالظهور ان تظهر فينا صورة الله والويل للذي لايحمل صورة الله في حياته لان الصوره التي هي سنقوم بها مثل جواز السفر الذي به يمكن ان يسهل لنا ان يستقبلنا الاخرين اي هوان يكون لنا صورة وهيئة المجد والقيامه قيامة في الصورة صورةالثالوث الاقدس اي اننا سنظهر بصورة الثالوث الاقدس هذا هوالظهور .

ولذا اراد يسوع ان يموت على الصليب لانه بعد ان يموت ناكل جسده ونشرب دمه ولماذا نأكل جسده ونشرب دمه؟ اعتمد بالموت ورجع قال اعملوا هذا لذكري واعطانا الروح القدس الذي يحول الخبز والخمر الى جسد ودم يسوع وانا لازم كل يوم احد اتناول جسد ودم يسوع لانه ينسج عذريتنا نحن من جسد العذراء لان الجسد الذي هو مات فيه والدم والنفس الذي صار على مذابحنا هو نفس دم العذراء وجسد العذراء مريم( الذي هو نفس جسد ودم يسوع لاننا عندما ناكل القرابين نتناولها كل يوم احد الرب عنا يرمرم عذريتنا حتى نعود للحاله الاولى التي كنا فيها قبل السقوط بالخطيئه هذا الشيء لم يعرفه ويفهمه ابليس الا بعد صلب المسيح وقام من بين الاموات وهنا جن جنون ابليس وقتها عرف ابليس ان كل شيء خرج من يديه والاشياء التي عملها ليدنس الملكه ذهبت ، دنس الملكه ذهب للابد وكان الدنس وفقدان العذريه بالخطيئه الاصليه .
اليوم اذا نحن نخطأ ان الخطايا هذه من اولاد او بنات الخطيئه الاصليه ان امها مات ولماذا هذه الخطايا لازالوا عائشون في بيوتنا لكن اذا رجعت اخطأ بهذه الخطايا هنا ترجع الخطيئه الاصليه لي وكانني لم اعتمذ، هذا هو سر الموت وهنا لازم اموت واعيش حال النعمه لاحال الخطيئه واذا اريد ان اعيش حال النعمه علينا ان نموت عن العالم وشهواته لانني اريد ان اعيش في العالم لابد ان اعيش حال الخطيئه وابتعد عن الله ونعمته اي معامله في هذا العالم يؤدي الى الخطيئه .

وهنا لما سقطنا بالموت في بعد عميق وسحيق عن الله، يسوع قا ل لنا لكي ترجعوا لحالة النعمه لابد ان تهدموا عرش ابليس ، يا أبني لكي تسير بحالة النعمه لازم ترفع حالة الخطيئه حالة الشر وابليس حي فينا لان سفارته هي جسدنا وسفرائه هم الخطايا التابعين له التي نتعامل معها ومع ابليس هم العلاقه بيني وبين ابليس وهي قائمه،وهنا اي تموت عن العالم لتعود وتقوم وتكون خليقة جديده هذه هي المعموذيه مثل ماقام يسوع من بين الاموات التلاميذ لم يعرفوه ولم يظهر لهم كل الاوقات وانه قام بجسد نوراني وروحاني ليس جسد بشري ارضي من تراب ولكن جسد من تراب مريم العذراء لان العذراء لم تصبح تراب لان جسدها اختفى لانه اساسا كان جسد نوراني لانه كان في حالة النعمه والجسد الذي يصبح تراب لانه كان بحالة خطيئه والشر يموت ويهدم ولذا قال الله لادم من التراب والى التراب تعود لاني اريد ان اجبلك من جديد لان الجبله الاولى خطئت لازم ترجع للتراب حتى ارجع اجبلك من تراب ثانية من تراب مريم(في لقاء يسوع لنيقوديمس حول الولاده الثانيه والولاده الثانيه هي من صنع الله) وهذا التراب نحن ناكل منه على المذابح وهذا هو الذي يجبلنا لينسج عذريتنا ويصلحها التي فقدناها من اغتصاب ابليس لعذريتنا لذا لابد ان نموت عن العالم ونعود الى التراب و لكن ليس بشكل حرفي ان نموت عن العالم والشهوات والخطايا والانا التي فينا تموت وتصبح تراب ميته ليس فيها حياة تصبح مستسلمه كليا ليد الله لان تجبلنا من جديد تصبح يد الله تجبلنا مثل ماجَبل العذراء انه يجبلنا من تراب جنة ادم الجديد التي هي مريم العذراء (لان بطنها هي الفردوس الذي ولد منه الله ) ، والعذراء اذا لم تشابه بكل شيء فهي لا تستحقه ، ربنا يساوينا معه وانه يعطينا روحه القدوس وهل تعتقدون ان اعطاء الروح القدس شيئا رخيصا يعطى للانسان ومن هوالروح القدس انه روح الثالوث كله ان حياة الثالوث هوالروح القدس وقوة الثالوث هو الروح القدس المفسر للكلمه هو الروح القدس ومفسر المشيئه ومحقق مشيئة الاب هوالروح القدس الله هو الروح القدس وبدونه لايكتمل الثالوث الاقدس مثل ما ترفع الحراره من الشمعه من الشعله تنطفىء.
لما الكلمة نزلت عند مريم العذراء ماذا حصل لاهوتيا اصبحت هي الكلمه لما اعطيت الكلمه أصبحت هي الكلمه وانها حاملة الكلمه ودعيت بأم الله لماذا لانهاحامله شبيه الله في بطنها ومن هو الشبيه هو الانسان الكوني هذه هي ام الله ان تفسير الانجيل ليس من قوتنا وتفكيرنا لابل بقوة يسوع والعذراء وعلينا ان نصلي ونقول يايسوع ويامريم لاتدعوني ان اتكلم لاخطىء بل انت تكلم لكي استفيد،العذراء حملت الكلمه وولدت الرأس يسوع المسيح الشيء الكامل الذي تريد ان نشاهده وكيف يكون ابن الله وهو الذي يساوي الاب في الجوهرواليس هذا صحيحا ولكن الابن ماذا قال لنا ياأخوتي وقال من هي امي ومن هم اخوتي هم الذين يسمعون كلمتي، لما تنزل الكلمه عندنا نحن نصبح ابناء الله ومساوي للاب ليس بالجوهر ولكن بصورة الجوهر لاننا حاملين الكلمه وانه يساويناعلى ملىء قامته يساوينا إله بشكل طبيعي وليس بشكل مدنس الذي جاء من ابليس لان الشيء الذي تعمله يد الله هوطبيعي ولكن التي تعمله يد انسان او ابليس هوالمدنس والغير حقيقي هنا الله يخلق العذراء الكونيه ( يعني البشريه) عذراء كامله ممتلئة نعمة على كمال مريم العذراء نحن نأخذ كل النعمه من خلالها هذا هو الوضع الطبيعي ، وايضا قال لمريم المجدليه عندما قام من بين الاموات قولي لاخوتي هأنذا ذاهب لابي وابيكم ماهومعنى ذلك؟ انه ساوانا فيه.
هنا اشياء صغيره يستغلها ابليس ويعمي عيوننا ويجعلنا لانرى الله ونحس به .وهنا كلمة يسوع ليوحنا المعمذان دعنا نكمل كل البِر اي لابد ان اعتمد واموت حتى يعطينا الحياة ويوحنا الذي كان يعمذه،ومن هو يوحنا الذي عمذه ان يمثل العهد القديم عهد النبؤات وايضا يرمزللقوانين الارضيه وان كل الذي بدء من ادم وحواء لليوم يرمز الى هذا العمل الالهي اي عمل البر اي لابد ان يموت المسيح لكي تقوم كنيسه ولوان يسوع ما مات لكنا لانأكل جسد ه ونشرب دمه الاقدسين ولم نكتسب نفسه .

كل عام وانتم جميعا بالف خير الرب يبارككم بشفاعة امنا العذراء الكلية القداسة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عماذ الرب يسوع ( متى 3:13-17)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تللسقف نت telskuf  :: كتابات وخواطر روحانية مسيحية :: الثقافة المسيحية-
انتقل الى: