تللسقف نت telskuf
نافذة الدخول المستقلة



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 متاعب الفلسطينيين وتابوت العهد / الشماس سمير كاكوز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
.
.
avatar

عدد الرسائل : 152
علم دولتك :
المهنة :
الهواية :
جنسيتك : غير معروف
تاريخ التسجيل : 24/04/2015

مُساهمةموضوع: متاعب الفلسطينيين وتابوت العهد / الشماس سمير كاكوز    الثلاثاء مايو 19, 2015 10:55 pm

متاعب الفلسطينيين وتابوت العهد
في سفر صوئيل الاول والاصحاح الرابع في هذا الفصل ذكر ان الفلسطينيين اخذوا تابوت العهد من بني اسرائيل من خلال المعركة التي حدثت بينهم وبين بني اسرائيل وانتصر فيها الفلسطينيين واخذوا تابوت العهد وهو حضور الرب في هذا التابوت لكن تابوت الرب جلب للفلسطينيين متاعب كثيرا عندما نقلوه الى مدينة اشدود الفلسطينية ووضعه بجانب الههم داجون وفي معبدهم لان الفلسطينيين كانوا يعبدون الاصنام والاوثان انذاك وسبب وضع تابوت العهد بجانب داخون دلالة على انتصارهم على اله اسرائيل وعلامتهم هذه انهم اخذوا تابوت عهد الرب من بني اسرائيل . من هنا بدت المتاعب للفلسطينيين من البداية كيف لما بكروا في اليوم فاذا داجون الوثن ملقى على الارض وعلى وجهه وامام تابوت العهد او تابوت الرب . وبعد هذا الحدث الاله الوثن الصنم  داجون وقعت حادثة اخرى له  وهي ان الفلسطينيين في اليوم التالي واردوا ان يشاهدوا تابوت العهد فاذا بهم ويتفاجا ان داجون الصنم وجده ايضا ملقى على الارض وامام تابوت الرب وراسه مكسور ومقطوع ومرمى عند عتبة الباب مع كفاه ايضا كانا مقطوعتان من جسمه هذه عجائب من عجائب وبمعنى اخر انه لا شركة بين الله والشيطان والحق والشر وبين المؤمن وغير المؤمن وبين الصالح والشرير الرب هنا اظهر للفلسطينيين انه هو الاله الوحيد الذي نعبده وليس هناك الهة اخرى غيره هو الاله القادر على كل شيء وليس مثل اله داجون الذي لا يسوع و يتكلم ولا يرى .  ورد في سفر القضاة عن داجون في الاصحاح 16 والاية 23 تقول الاية واما اقطاب الفلسطينيين فاجتمعوا ليذبحوا ذبيحة عظيمة لداجون . داجون كان قديما هو احد الالهة وكان عظيم الالهة ايضا وانتشرت عبادته في منطقة الفرات الاوسط وايضا انتشرت عبادته ايضا في سوريا وفي فلسطين راجع اسم داجون في سفر يشوع الاصحاح 15 والاية 41 . وايضا ورد عن داجون في سفر يشوع الاصحاح 19 والاية 27 . بعدما القى الله داجون على الارض مرتين اشتددت يد الرب على الاشدوديين والفلسطينيين فضربهم الله بالبواسير فخافوا كثيرا لان يد الرب كانت قوية عليهم فجمعوا كل اقطاب الفلسطينيين واجتمعوا بينهم واتفقوا على ان يردا تابوت العهد لبني اسرائيل ولكن قبل ذلك ارسلوا تابوت العهد الى مدينة اسمها عقرون وعند وصول تابوت الرب الى عقرون ومشاهدتهم له صرخوا وقالوا اتريدون تابوت الرب ان يقتلنا فرفضوا استقباله فاجتموا مرة ثانية وامروا ارساله الى بني اسرائيل وارجاعه لان تابوت الرب احدث اضطراب في مدينة عقرون بسبب ان يد الرب كانت ثقيلة عليهم فمات منهم الكثير والذين لم يموتوا ضربهم الله بالبواسير حتى وصل صراخهم الى السماء . في مزمور 78 والاية 66 تقول فضرب اعداءه في ادبارهم وجعلهم عارا ابد الدهور في هذه الاية تلميح الى ضرب الفلسطينيين بالبواسير والمرض المذل الذي اصابهم بسبب استيلائهم على تابوت الله . من هذه القصة العبرة هي انه لا يوجد شراكة بين الله والشيطان وبي المؤمن وغير المؤمن بين الخير والشر وبين الحق والباطل وعليه لا يجوز ابدا ان يبقى تابوت العهد عند الفلسطينيين بسبب ان الفلسطينيين كانوا يعبدون الاصنام انذاك وعليه ان تابوت الرب لا يجوز ان يبقى عندهم والمجد لله امين 
الشماس سمير كاكوز 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
متاعب الفلسطينيين وتابوت العهد / الشماس سمير كاكوز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تللسقف نت telskuf  :: كتابات وخواطر روحانية مسيحية :: الثقافة المسيحية-
انتقل الى: